منتدي أسرة التربية الرياضية بمكتب الشارقة التعليمي
اهلا وسهلا بك في منتدنا نرجو منك التسجيل لسرعة دخولك المنتدي وسهولة البحث
إدارة المنتدي
منتدي أسرة التربية الرياضية بمكتب الشارقة التعليمي

يهتم هذا المنتدي بأخبار أسرة التربية الرياضية بمكتب الشارقة التعليمي ( تصميم وإخراج / أيمن جميل محمود )
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  أيمن جميل محمودأيمن جميل محمود  

شاطر | 
 

 مـــــــــاذا تــــــعرف عـــــــــن ...موضوع مفيد ايضا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: مـــــــــاذا تــــــعرف عـــــــــن ...موضوع مفيد ايضا   الأربعاء مارس 04, 2009 9:42 pm

شعاع من الشمس يمر عبر النافذة ويسقط على وعاء من بلور. وسرعان ما تتكون طبقة من الألوان المتراوحة بين الأحمر والبنفسجي. تخالها قوس قزح مصغراً. هذه الظاهرة ـ أي تفكك الضوء ـ يمكن أن تعاد في المختبر. كما ترى في الرسم التوضيحي : يمرر ضوء كشاف PROJECTEUR عبر شق ضيق ويصوّب على بلورة موشورية، وهكذا يمكن الفصل بين مختلف الألوان المتضمنة في أشعة الضوء الأبيض. و(قوس قزح) الاصطناعي الذي نراه على الشاشة يسمّى طيف النور الأبيض.
ما هو النور ؟
إن قوس قزح هو أبرز تجل لأسرار النور، مع ذلك فإن الأسئلة عن هذا الملون العابر الذي يضيء السماء بعد المطر، هي أكثر من الأجوبة. وقد حاول الناس منذ قديم الزمان أن يكتشفوا هذه الأسرار، فبنوا عدة نظريات توصف الآن بأنها قديمة ومتحفية.


هل النور مكوّن من جزيئات ؟
طرحت مسألة التكوين الطبيعي للنور في القرن السادس عشر، وقد اجمع عدّة علماء عندئذٍ على الاعتقاد بأن النور مؤلف من مجموعة جزيئات صغيرة ليست متساوية فيما بينها، فالجزيئات التي يتشكل منها اللون الأزرق تختلف عن تلك التي يتألف منها اللون الأحمر، الخ ، وكانت تلك نظرية لتفسير عدّة ظواهر فيزيائية، كظاهرة انعكاس الضوء عن المرآة، التي شبهت بارتداد الكرة عن الأرض، وقد فرضت هذه النظرية نفسها على علماء الفيزياء.


هل النور موجةٌ ؟
إذا رمينا حصاة في مستنقع، فتكوّن موجات دائرية تنتشر بسرعة معيّنة، ويتكون لدينا انطباع بأن الماء يبتعد عن الحصاة ولكن هذا غير صحيح: يكفي أن نراقب فلينة عائمة على سطح الماء لنلاحظ أنها تبقى في مكانها مع ترجحها من أعلى إلى أسفل، وهذا يعني أن الماء لا يتحرّك من مكانه، وفي ما يتعلق بالنور، حسب هذه النظرية (أي النظرية التموجية)، يحدث شيء مماثل، فتصبح الموجات التي تحل هنا محل الماء، مادة غريبة بعض الشيء، لا ترى ولا تلمس، هي الأثير ETHER ، وهي تملأ الفضاء كلّه، وإن ذبذبات الأثير هي التي تراها حواسنا بشكل نور. وموجات الأثير تنتقل بسرعة أكثر من مليار كلم في الساعة وهذه هي سرعة الضوء) وفي حين أن الفلينة تقضي ثانية تقريباً لكي تتم ذبذبة كاملة (فوق ـ تحت ـ فوق) ، فإن الأثير، بظرف ثانية واحدة، يتذبذب المليارات من المرّات! أن المسافة، في الأثير (والتي تسمى طول الموجة) هي بمقدار أجزاء من عشرة آلاف من المليمتر! كان اكتشاف النظرية التموجية حدثاً علميا كبيراً، ولكن في حوالي عام 1900، اكتشفت بعض الظواهر التي لا يمكن أن تفسر بها، فأعيد الاعتبار إلى نظرية، (الجزيئات) التي أيدها نيوتن وذلك بفضل فيزيائي كبير آخر هو البرت اينشتاين، فأعطيت هذه الجزيئات اسم (الضويئات) أو (الكمّات) QUANTA ، واليوم لم تعد الضويئات تعتبر جزيئات مادية بل (حبّات طاقة) النور إذاً هو حزمة من الضويئات تنتقل... بسرعة الضوء!


الأخذ بالنظريتين معاً
ولم تهمل النظرية التموجية، فهي لا تزال تستعمل حتى الآن لتفسير معظم الظواهر، فإذاً؟ الحقيقة أن الضويئات والتموجات تتواجد معاً: ففي معظم الحالات الشائعة، يعمل النور وكأنه موجة، وفي أحوال أخرى، يعمل وكأنه مؤلف من جزيئات. هذه الازدواجية الجزيئية التموجية للنور، أكّدها العالم لويس دو بروغلي عام 1924 ومهما يكن من أمر، فإن طبيعة الضوء تشكل حجر الزاوية للنظريات النسبيّة والكمية في الفيزياء المعاصرة.
الرقم القياسي الكوني في السرعة.
من أكثر الحقائق (يقينيّة في الفيزياء ، أنه لا يمكن أن توجد سرعة أكبر من سرعة الضوء وحتى أيامنا هذه ـ لم تتوصل أي تجربة إلى إثبات العكس، ولكن ما هي هذه السرعة ؟ لقد أجريت قياسات عديدة ذات دقّة كبيرة، وعلى عدّة أساليب. فأثبتت أن الضوء ينتقل، في الفراغ، بسرعة فائقة مقدارها 300000 كلم في الثانية! ولكن سرعة الضوء في مادة ما أقل منها في الفراغ، ففي الماء مثلاً، ينتقل الضوء بسرعة لا تزيد عن 225000 كلم في الثانية.


نرى نجوماً لم تعد موجودة
وهكذا يفترض فينا أن نعلم أنه حين نشاهد نجمة، لا نرى إلا صورتها الضوئية، فمع أن الضوء ينتقل بسرعة غريبة قدرها 300000
كلم في الثانية، فإنه يكون قد قضى بعض الوقت لكي يقطع المسافة التي تفصلنا عن النجمة (أحيانا سنوات)، وخلال هذه الوقت، تكون النجمة قد تحركت في الكون. فإذاً في اللحظة التي (نرى) فيها الكوكب، يكون هذا الأخير قد زال عن النقطة المعيّنة التي نحدد موقعه فيها وعلى سبيل المثال، نحن نرى الصورة الضوئية لبروكسيما سنتاوري، أقرب نجمة إلى الأرض، بعد أربع سنوات من (رحيلها عن الكوكب، خلال هذا الفاصل الزمني الطويل، تكون قد اجتازت مسافة كبيرة لأنها تكون قد ابتعدت ملايين
الكيلومترات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مـــــــــاذا تــــــعرف عـــــــــن ...موضوع مفيد ايضا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي أسرة التربية الرياضية بمكتب الشارقة التعليمي :: الصفحة الرئيسية للمنتدي :: أضغط هنا لدخول أقسام المنتدي :: الجديد في مجال الرياضة المدرسية-
انتقل الى: