منتدي أسرة التربية الرياضية بمكتب الشارقة التعليمي
اهلا وسهلا بك في منتدنا نرجو منك التسجيل لسرعة دخولك المنتدي وسهولة البحث
إدارة المنتدي
منتدي أسرة التربية الرياضية بمكتب الشارقة التعليمي

يهتم هذا المنتدي بأخبار أسرة التربية الرياضية بمكتب الشارقة التعليمي ( تصميم وإخراج / أيمن جميل محمود )
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  أيمن جميل محمودأيمن جميل محمود  

شاطر | 
 

 العلاج بالرياضة أحدث طرق التخلص من الأمراض

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: العلاج بالرياضة أحدث طرق التخلص من الأمراض   الخميس مايو 28, 2009 10:30 pm




العلاج بالرياضة أحدث طرق التخلص من الأمراض ..تغني عن العمليات الجراحية والأدوية المسكنة والتدخلات الطبية
المشي يلعب دورا مؤثر في التخلص من كثير من الأمراض في مقدمتها دوالي الساقين
لم تعد الرياضة وسيلة للترفيه عن النفس فحسب بل أصبحت قاسما مشتركا وفعال إلى حد كبير في علاج الكثير من الأمراض الخطيرة والمؤلمة وبدأت العديد من المراكز الطبية والعلاجية الاعتماد عليها بشكل كبير جدا.
يقدم لنا دكتور محمد الرازي أستاذ العلاج الطبيعي وصفات رياضية لعلاج العديد من الأمراض المستعصية التي تحتاج إلى تدخل جراحي وتقدم نتائج هائلة تعني عن الجراحة على الإطلاق.
دوالي الساقين والمريء، والقولون من أكثر الأمراض التي يعاني منها الرجال والنساء على السواء ويحتاج مريضه في أكثر الأحيان إلى تدخل جراحي لكن د.محمد يقول إنه يمكن التخلص من دوالي الساقين والتجمعات الدموية في الجسم دون الحاجة إلى الجراحة أو استخدام أدوية وذلك من خلال برنامج رياضي محدد، وهو يعتمد على بعض التدريبات الخاصة بإعادة الحيوية والنشاط للدورة الدموية ،وهذه التمارين معتمدة عالميا وقد توصل إليها كبار أطباء العلاج الطبيعي في العالم ولكن لابد أثناء القيام بها مراعاة الدقة في التمارين مع ضرورة المواظبة على ممارسة الرياضة بصفة دائمة وبشكل منتظم وذلك لضمان الشفاء وأول مرحلة في البرنامج العلاجي السباحة فهي تؤثر بصورة واضحة على حركة الدورة الدموية وتنشطها وتجعل الأوردة والشرايين أكثر نشاطا وقدرة على التخلص من العقد الدموية والدوالي، وليس هذا فحسب لكن خفة وزن الجسم تحت الماء تسمح باندفاع الدم بصورة أكبر وأكثر قوة وكذا حركة الساقين تحت الماء بحريه وفي ضغط جوي كبير لها مفعول فعال على الدوالي والجلطات لذا فالسباحة مهمة جدا ولابد من ممارستها بصفة يومية.
ويضيف د محمد أن ثاني مرحلة في البرنامج استخدام الدراجة الرياضية والهدف من هذه المرحلة في عملية العلاج تقوية عضلات الساقين والفخذين وهما أكثر المناطق عرضة للجلطات ،وتساعد حركة البدال المستمرة على دفع الدم بسرعة لأعلى وأسفل مما يساعد على توسيع الشرايين ويخلصها من العقد والتجمعات الدموية، وننصح دائمات المرضى أن يكون التبديل ببطء ولفترات طويلة.
ويأتي المشي في المرتبة الثالثة وله دور كبير ومؤثر في التخلص من دوالي الساقين خاصة إذا تم بالأسلوب الصحيح من خلال إرداء الأحذية الرياضية المريحة للقدم، يفضل السير في الأماكن المفتوحة ويجب على المريض أن يسير ساعة على الأقل يوميا مع تغيير إيقاع المشي كل فترة من بطء، إسراع ،هرولة ثم جري خفيف ثم العودة إلى المشي البطيء مرة أخرى.
ثم يأتي بعد ذلك دور الدراجة الرأسية حيث يستلقي المريض على الظهر ويرفع ساقيه لأعلى ويبدأ في التبديل مع خفض الركبة حتى تصل إلى البطن ثم يمد الساق إلى أقصى ما يستطيع وتكمن فاعلية هذا التمرين في أنه يرفع الدم إلى الجسم مرة أخري ويحركه إلى الأمام والخلف.
ويشير دكتور محمد إلى أن هذه التمارين الرئيسية والتي يمكن للمريض القيام بها بدون استشارة الطبيب وعلى الأصحاء ممارستها أيضا للوقاية من الإصابة، لكن هذه ليست كل التمارين فهناك بعض الحالات المستعصية التي تكون بحاجة إلى طبيب العلاج الطبيعي لإكمال العلاج بأجهزة رياضية متخصصة.
ويؤكد دكتور محمد أن الرياضة يمكنها أيضا علاج البواسير بدون الحاجة إلى المسكنات أو العمليات الجراحية التي لا تساعد بشكل نهائي في الشفاء لأنها قد تعود مرة أخرى وبالتالي يكون الاعتماد على المسكنات والمراهم المخدرة لتخفيف الآلام، فهي من أكثر الأمراض انتشارا في العالم حيث تبلغ نسبة الإصابة به إلى حوالي 13% من سكان الكرة الأرضية وهذا رقم لا يمكن الاستهانة به.
وقد ظل هذا المرض بلا علاج فعال رغم محاولات العلماء المضنية لكن بلا أي جدوى حتى توصل معهد الطب الرياضي الأمريكي إلى الحل، وأثبتت الأبحاث والدراسات التي أجريت بالمعهد أنه يمكن القضاء على الآم البواسير بشكل نهائي وذلك من خلال برنامج رياضي يطبق في فترة مابين 8: 15 أسبوعا يمارس فيه المريض تمارين لإطالة وتقوية العضلة الخلفية من الفخذ، وأخرى خاصة بتقوية العضلات الضامة وعضلات الحوض وتمنح هذه التمارين المرونة الكافية لمقاومة الألم وهي أفضل بكثير من استخدام المراهم الموضعية التي لا تعالج ولكن تخفف فقط وبصورة مؤقتة.
وعن أهم هذه التمارين يقول إنها تتمثل في تمارين إطالة العضلات الخلفية للفخذ وتتم بالوقوف وفرد الذراعين أمام الجسم بصورة أفقية مع الانحناء إلى الأمام ومحاولة لمس أسفل القدم باليد مع المحافظة على استقامة الظهر والساقين ثم الجلوس على الركبتين ووضع اليدين على الأرض وفرد إحدى الساقين للخلف مع الضغط إلى الأمام بقوة ثم فرد الساق الأخرى للخلف وبالتبادل مع كلتاهما ،ولا ننسى المحافظة على استقامة وضع الظهر والضغط على الساق بشدة.
ويضيف أن التمرين الهام هنا أيضا رغم صعوبته على البعض هو الوقوف باستقامة على أن تكون اليدان في وضع أفقي أمام الجسم ثم الجلوس على الركبتين وإعادة الوقوف بسرعة مع استقامة الظهر.
يأتي بعد ذلك تقوية العضلات الضامة وذلك من خلال الاستلقاء على الظهر مع رفع الساقين لأعلى مع استقامتهما وفتحهما وضمهما عدة مرات مع تبادلهما للخلف و الأمام كالمقص.
وينهي حديثه مؤكدا أن هناك العديد من الأمراض يمكن علاجها بالرياضة مؤكدا أن المرحلة القادمة ستشهد إقبالا كبيرا على العلاج الطبيعي الذي يشهد تقدما غير مسبوق رغم عدم اعتراف كثيرين به.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العلاج بالرياضة أحدث طرق التخلص من الأمراض
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي أسرة التربية الرياضية بمكتب الشارقة التعليمي :: الصفحة الرئيسية للمنتدي :: أضغط هنا لدخول أقسام المنتدي :: الطب الرياضي واصابات الملاعب-
انتقل الى: